الجماع في الاشهر الاولى للحامل والشهر السابع للحمل



مقدمة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ، سنتحدث في هذا الموضوع ان شاء الله على امور يسال عنها الناس بشكل دوري ويبحثون باستمرار عن راى الطب او العلم فيها وهي في مجال الحمل والولادة ، ومن الاسئلة التي يكثر الحديث فيها وهي هل من الصحي الجماع في فترة الحمل في الشهر السابع او الشهر الثامن او الاشهر الاولى من الحمل وما مخاطر العلاقة الجنسية في مثل هذه الاوقات من الحمل ، سنتعرف على راى الطب في هذا الموضوع وما ينصح به الاطباء في كل مرحلة من تلك المراحل من الحمل .

الجماع في الاشهر الاولى للحمل الشهر (الاول والثاني والثالث)

ينصح الاطباء بعدم الافراط في اقامة علاقة حميمة بين الرجل وزوجته في اول ثلاثة اشهر من الحمل لما يمر به الجنين من ضعف في بداية مراحل نموه ونضوجه ، ويمنع ويحذر الاطباء بعض الفئات من النساء بعدم القيام بعملية الجماع مطلقا في اول ثلاثة اشهر اذا تعرضت مسبقا لحالات اجهاض مفاجئة او غير متوقعة في المراحل الاولى للحمل ، ايضا هناك من النساء ما يكون عندهن الحمل عزيز فلا يتم الحمل الا بعد فترات طويلة من الجماع والسعي للحمل فهذه الحالة لا ينصح الزوج والزوجة بالقيام بالجماع قدر المستطاع خوفا على الجنين من السقوط او الاجهاض وخصوصا القوة او العنف في عملية الجماع .

الجماع في الشهر السابع من الحمل ، الفوائد والمخاطر

كثيرا من الناس ما يتخوف من الجماع في الشهر السابع معتقدا ان ذلك يؤثر سلبا على الحمل ولكن هذا الامر عار عن الصحة ولا يمت للطب بصلة لان الجماع في الشهر السابع لا تضر بالجنين مطلقا ، فهناك سائلا يحيط بالجنين يمنع اي دخول بكتيريا او ملوثات اثناء الجماع للجنين ويخرجها من خلال سائل الرحم ، ايضا الخوف من ان الجماع في الشهر السابع من الحمل يؤدي للاجهاض ليس منطقيا لان الجنين يكون في الطور الاخير من النمو ويكون متسارع النمو وقد استقرت اموره بحيث لا يكون عرضة للاجهاض بسهولة في الشهر السابع للحمل ، وهناك ايضا تخوفات واسئلة ، هل الجماع في الشهر السابع للحمل يؤدي للولادة المبكرة ؟ نقول انه لا يكون ذلك منطقيا الا اذا كان الجماع عنيفا ولا يراعي فيه الزوج الوضعيات المناسبة للجماع وتقليل الايام بين عمليات الجماع فمن الممكن ان يصبح اقتراب موعد الولادة وارد اما ان تنافت المسببات السابقة فلا خوف من ذلك .

الجماع في الاشهر الاولى للحامل والشهر السابع للحمل

ومن التخوفات ايضا ان القضيب من الممكن ان يؤثر على الجنين ويضر به في الشهر السابع وهنا ينبغي ان نعرف ان القضيب لا يمكن ان يصل للجنين ويؤذيه لان الجنين محاط باغلفة وسوائل حافظة من اي ضرر ، وينصح الاطباء بقيام الزوجين بعملية الجماع في الاشهر الاخيرة من الحمل وذلك لتوسعة عضلة الرحم وتهيئة الرحم للولادة ومساعدة الرحم على الافرازات المساعدة للولادة .

اخيرا فان الجماع باي وقت من اوقات الحمل له فوائد واضرار فعندما يكون الجماع عنيفا وقاسيا ولا يتم فيه مراعاة وضعيات مريحة للزوجة مثل الجماع والضغط على البطن اثناء الحمل في الاشهر الاخيرة او جعل المرأة تكور من نفسها او تنحني بقوة في الحمل في الاشهر الاولى من الحمل ، فكل تلك الامور هي من مسببات الخطر للمرأة الحامل ، اما في حين كانت عملية الجماع غير عنيفة والايلاج سهلا ولينا ولا يكون فيه ضغط على اي من المناطق الحساسة للمرأة مثل البطن او اسفل الظهر فهنا يكون الجماع سواء في بداية عملية الحمل او في الاشهر الاخيرة من الحمل وتحديدا الشهر السابع من الحمل لا يضر الجنين وليس فيه خطر ، وكل ذلك طبعا اذا لم يكن هناك سابقة لدى المرأة تمنع من الجماع في الاشهر الاولى من الحمل كالاجهاض المتكرر في بداية الحمل او الولادة المبكرة وعمليات (السيزيريا) فيمنع الجماع في الاشهر الاخيرة من الحمل وتحديدا الشهر السابع .





Ads
مواضيع متعلقة
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

اشترك معنا وتابعنا على الفيس بوك